التصيغر بلاحقة الشين في الأمازيغية واللغات المجاورة

من أساليب تصيغر الأشياء في الأمازيغية تأنيث ألفاظها[2] مثل asif (واد) و tasift (جدول صغير). إلا أن هناك حالات أخرى متداولة في تفرعاتها تستند إلى الأوزان أو الإلحاق، أتساءل من بينها عن أصل تصغير الأسماء بالشين الملحقة في القبائلية (باللواحق: اش/وش/يش).

متابعة القراءة “التصيغر بلاحقة الشين في الأمازيغية واللغات المجاورة”

جمع بؤبؤ

إن لم يثبت في الباب جمعٌ سماعيّ يُحتج به، فإن ما أميل إليه هو بآبئ باعتبار قياسه على جمع:

bubu

بؤبؤ العين

  1. لُقلُق لقالق؛
  2. وهُدهُد هداهِد؛
  3. وجؤجؤ جآجِئ (عظم صدر)؛
  4. ولؤلؤ لآلِئ؛
  5. ودؤدؤ دآدئ؛ نقله الصاحب بن عباد (ق 4هـ) في المحيط في اللغة.
  6. ويؤيؤ على يآيِئ ويأيي كما في شطر أبي نواس: “ما في اليَأيي يُؤْيُؤٌ شَرْواهُ…”. وفي ذلك نقل ابن منظور قول ابن بري: “كأَنَّ قياسَهُ عنده اليَآيِئُ، إِلا أَنَّ الشاعرَ قَدَّمَ الهمزة على الياءِ. قال: ويمكن أَن يكون هذا البيتُ لبعضِ العَرَب، فادَّعاه أَبو نُواسٍ”.

فيكون بذلك القياس في فُعفُع جمعه على فعافِع وبالتالي بؤبؤ بآبئ.

متابعة القراءة “جمع بؤبؤ”

كتاب «تفسير الألفاظ الدخيلة في اللغة العربية» للقس اللبناني طوبيا العنيسي

أنهيت الأمس بحمد الله التفريغ الأوّلي لكتاب “تفسير الألفاظ الدخيلة في اللغة العربية” للقس اللبناني طوبيا العنيسي، اعتمدت فيه على طبعة مصوّرة من عام 1932م وطبعة حديثة من سنة 2006، لكن الطبعة الحديثة حوت الكثير من الأخطاء النصية في إعادة رسم الحرف اللايتيني أو حتى الكلمات العربية لاعتمادها بشكل أكبر على الـ OCR.

هناك نسخة أكثر تنقيحا عُرضت بعض صفحاتها على Google book و تخلّصَت من الكثير من الأمور التي قد يصعب فهمها أو سهّلت بعضها، لكنها للأسف محدودة في عرض الصفحات.

وقد أنهيت التفريغ في ظرف ثلاثة أيام، وسيكون أمامي إعادة مراجعته وضبطه، ولأجل ذلك قد أعتمد على مُمل لاحقا، ثم أرسل الكتاب إلى الشاملة.

متابعة القراءة “كتاب «تفسير الألفاظ الدخيلة في اللغة العربية» للقس اللبناني طوبيا العنيسي”

ألفاظ أمازيغية في كتب المتقدمين

من أول الكلمات الأمازيغية التي قرأتها في كتب اللغة العربية كان ما رواه السيوطي (ق 9هـ) في كتابه “المزهر في علوم اللغة وأنواعها” عن أحد من يرى بمذهب عباد بن سليمان الصيمري في باب مناسبة الألفاظ لمعانيها، سُئل وهو يجهل الفارسية عن مسمى “أذغاغ” وهو بالفارسية الحجر، فقال: أجد فيه يبسا شديدا، وأظنه الحجر.

غير أن الكلمة لم تكن فارسية بل أمازيغية لاتزال متداولة ومعناها الحجر. وهو ما حكاه الإمام الصنهاجي القرافيّ (ق 7هـ): قال “وهو من لغة البربر”.

تطور رسم حرف الكاف

كنت قد صادفت كتاب قراءة للسنة الأولى ابتدائي يعود إلى الثمانينات. تُكتب فيه الكاف المتطرفة أو المتوسطة على نحو واحد، وهو لاشكـ الأنسب لتعليم الحرف دون تعقيد لكنه أيضا الخط الأصلي للكتابة المغاربية. وكأن الكاتب أصرّ على تمييزها كي لا ينصهر في الكاف الطباعية الشائعة اليوم.

متابعة القراءة “تطور رسم حرف الكاف”

جمع فاكهة على فواكه وفاكهات

تشتمل العربية على حالات كثيرة لا يحكمها قياس واحد، العول فيها على السماع.

وفي جواب اليوم مثالٌ عن ذلك، فإن ما يؤكل يُسمّى فاكهة وهو اسم جنس يدل على جنس الشيء مفردا كان أو جمعا مثل “زيت”، ولا يجمع إلا على فواعل فتقول فواكه.

أما جمع فاعلات “فاكهات” فهو يختص بالعاقل المُتَمَتِّع لا المُتَمَتَّعَ به.

متابعة القراءة “جمع فاكهة على فواكه وفاكهات”

جينات الفينيقيين

لا نعرف الكثير عن الفينقيين، يُعتقّد أنهم نشؤوا في نواحي لبنان، وأنهم يشتركون في اللغة مع الشعوب السامية والكنعانية المجاورة من خلال دراسة ومقارنة كتابات لغتهم المنقرضة منذ ألفي سنة والتي يحتمل أن فرعها البونيقي واصل لبضعة قرون بعدها قبل أن يتلاشى بدوره.

متابعة القراءة “جينات الفينيقيين”

شرنانة

قبل أيام، دخلت محلا كي أشتري باتيه Paté، فسألته أن يزن لي من هذا وأن يعطيني ثلاث شرائح من ذاك، فقلت: “أعطيني ثلاثة شرنانات” وفي نفسي شيء من اللفظة الأخيرة لأني لم أعهد استعمالها خارج محيطي الصغير، طبعا الرجل فهمني دون توصيف. ولو أن الكلمة الأكثر تداولا هي رونديلة (من الفرنسية Rondelle أو المستديرة الصغيرة).

لكنني أتساءل عن مدى تداول كلمة “شرنانة” لدى البقية!

متابعة القراءة “شرنانة”