الحمار الوحشي في جزيرة العرب

بعض المعاصرين إذا تحدث فقهيا عن قضية الحمار الوحشي (wild ass) حصر شرحه في الحمار المخطط.

بينما هذا الحمار المخطط أو ما يعرف بحمار الزرد هو نوع إفريقي مختلف ولا يُعرف في جزيرة العرب. والمتقدمون إذا ذكروا حمار الوحش فُهم أن بهما من الشبه ما يميّزه مَن خَبِرَها ولم يذكروا من صفته هذه الخطوط، وقد كانت الناس إلى عهد قريب تصطاد من قطعانه البرية قبل أن ينقرض من جزيرة العرب.

متابعة القراءة “الحمار الوحشي في جزيرة العرب”

أوتاد فرعون – تفسير سورة الفجر

ملخص

وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ (5) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ(10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ(13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)

كنا تعرضنا في أول حصة من سورة الفجر (والتي توافقت مع أول العشر من ذي الحجة)، أن الأوتاد في قوله:(وفرعون ذي الأوتاد)، دلالة على كثرة جنوده أو ما كان يوتده ليعذب به الناس وهذا يوافق كونها وسيلة طغيانهم في البلاد والإفساد فيها لقوله بعدها (الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ).

متابعة القراءة “أوتاد فرعون – تفسير سورة الفجر”