سجال حول فتوى العشق

دار بين الشاعرين فواز اللعبون و عيسى جرابا سجال شعري حول فتوى العشق، وكان السبب أن أحدهم كتب لفوّاز:

دكتورنا سائل يحتاج فتواكا
لايستطيع عن الحلوات إمساكا
يبكينه إن بثثن العشق في ألم
أذهبن من رأسه شعرا و أسلاكا

فأجاب فواز اللعبون :

يا سائلي عن جوازِ العشقِ خذ قلماً
واكتبْ جوابَ امرئٍ بالخير أفتاكا
لا بأسَ بالعشق إن كانت نهايتُهُ
إلى الزواجِ وإلا خابَ مسعاكا

فردّ السائل:

زواجه في سكون البيت يسجنه
يرميه في عزلةٍ عن شوقه ذاكا
يبغي التعلق بالمجهول يشغله
طريقه الصعب حلو ليس يخفاكا

وعلّقت أخت على ذلك وكتبت:

أتفتي في جواز العشق مجتهداً
فيصفق الشيطان تصفيقاً بيمناكا
قل لي بربك هل أتاك الوحي أنهما
سيُعرسانِ! و من بالسبقِ وافاكا؟!

وتدخّل عيسى جرابا حين دعي للسجال:

دعْ عنكَ فتواكَ ما عادتْ بنافعةٍ
فليسَ ثمَّةَ مَن يُصغي لفتواكا
كم من فؤادٍ هوى في حضنِ فاتنةٍ
لـمَّا أشارتْ برمشِ العينِ أهواكا

فردّ فواز اللعبون :

لا عيبَ في الحب لو صُنّا طهارتَهُ
عن عابث ما وعى للطهر إدراكا
الحبُّ وَردٌ من الرحمن نقطفُهُ
ومَن أبى الوردَ يجني الكُرهَ أشواكا

عيسى جرابا :

يا ويحَهُ الحُبُّ قلبي من توقُّدِهِ
يشكو إليكَ وما أرداهُ أَرداكا
مُوحِّدٌ مُذ حباهُ اللهُ قسمتَهُ
وليسَ يقبلُ في حبِّيهِ إشراكا

فواز اللعبون :

قل للذي يدعي أن الهوى عَبَثٌ:
لا تظلمِ الطهرَ واخشَ اللهَ مولاكا
لولا الهوى ما تجلّتْ فيكَ عاطفةٌ
ولا حَكَتْ عن جمال الروحِ عيناكا

عيسى جرابا :

ما الحبُّ للناسِ إلا رحمةٌ جعلتْ
من كلِّ قلبٍ صغيرِ الحجمِ أفلاكا
كالماءِ لولاهُ ما أهدى إليكَ شذا
روضٌ ولا طيرُهُ الصّداحُ غنّاكا

فواز اللعبون :

نجواكَ في الحبِّ للمحبوبِ ترفَعُها
فكُفَّ وارفعْ إلى الرحمنِ نجواكا
شتانَ بين مناجاةٍ تبوحُ بها
على الحبيبِ وأُخرى في مُصَلاكا

عيسى جرابا :

قالوا عنِ الحُبِّ ما قالوا وكنتُ إذا
سمعتُ، قلبي شدا للحُبِّ حاشاكا
ملأتُ منهُ كؤوسي دونما حرَجٍ
وقلْتُ في غِبطةٍ: يا قارئي هاكا

فواز اللعبون :

الحب في الله جزءٌ من عبادتنا
وكم مُحِبِّينَ صاروا فيه نُسّاكا
قولوا لمن قَصّرتْ في الحب طاعتُهُ:
غداً ستبكي على التقصير عيناكا

عيسى جرابا :

بصادقِ الحُبِّ نسمو لا حدودَ لِـمَا
نسمو إليهِ فهذا يقتفي ذاكا
صُغناهُ لحناً فحاكتْ رجعَهُ مهجٌ
سيَّانِ في الحبِّ مَن غنَّى ومَن حاكى!

طبعا أكثر هذه التعليقات كان أقرب إلى الارتجال فما كانت تمرّ دقائق حتى ينزل الرد وكثيرة هي المداخلات الشعرية التي تخلّلت السجال:

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s