تطور رسم حرف الكاف

كنت قد صادفت كتاب قراءة للسنة الأولى ابتدائي يعود إلى الثمانينات. تُكتب فيه الكاف المتطرفة أو المتوسطة على نحو واحد، وهو لاشكـ الأنسب لتعليم الحرف دون تعقيد لكنه أيضا الخط الأصلي للكتابة المغاربية. وكأن الكاتب أصرّ على تمييزها كي لا ينصهر في الكاف الطباعية الشائعة اليوم.

فالأصل في الكاف المتطرفة أن تكتب هكذا «كـ» وكذلكـ لازلت تكتب بمجموعة من الخطوط كالخط الكوفي والمغاربي وكرسم معياري طباعي في بقية اللغات كالفارسية والأردية والباشتو والملايو وغيرها «ک».

وقد روى أبو عمرو الداني في المحكم في نقط المصاحف عن الخليل (ق2هـ): “والكاف لا تنقط لأنها أعظم (أي أكبر) من الدال والذال؛ واللام لا تنقط لأنه لا يشبهها شيء من الحروف”.

ومن خلال تتبعي لبعض المخطوطات لخّصت الأمر على الشكل التالي:

Evolution of Kaf through manuscripts

مخطوطات قرآنية اخترتها لتباين رسم الكاف فيها

ولتطوّر الخطوط العربية في القرون الأولى فإن رسم الكاف المتطرفة تحوّر إلى أشكال متعددة بعضها أشبه حرف اللام بزاوية عمودية |_، فاحتاج الخطّاطون إلى رسم كاف صغيرة داخلها لتمييزها عن اللام، يسميها البعض بالكاف الزنادية كزناد اليد.

Hypothetical_Evolution of Kaf

رسم تقريبي لمحاكاة تطور رسم الكاف اعتمادا على المخطوطات (خطّي سيء أدري)

يقول القلقشندي (ق8-9هـ) في كتابه “صبح الأعشى في كتابة الإنشا”: «وأما الكاف فإنها لا تنقط، إلا أنها إذا كانت مشكولة علِّمت بشكلة، وإن كانت معراة رسم عليها كاف صغيرة مبسوطة لأنها ربما التبست باللام.» اهـ. وربما التبست بالدال أيضا إن رسمت قصيرة.

فنحن إذن بين الخط الكوفي وما انبثق عنه من الخطوط الأندلسية والمغاربية التي حافظت على الكاف المتطرفة «كـ» في مقابل الكاف المشكولة في بقية الخطوط كخط النسخ. كما أن من الخطوط من جمع بين الأمرين كخط الإجازة والخط الفارسي فرسمها معكوفة وبداخلها كاف صغيرة أيضا.

Farisi_Caligraphy

مثال لخط فارسي (فإذا الذي بينک)


 

وعلى كلّ فهذا يدعم قولي في أن الحروف العربية كان أكثرها يرسم بطريقة مختلفة زمن الجاهلية ولكن حاجة الكتابة وسرعة الخط حوّرت الحروف وأحوجت الناس إلى تمييزها بالنقط.

 

 

3 آراء حول “تطور رسم حرف الكاف

  1. شكراً جزيلاً
    موضوع جميل وواضح وأجاب على تساؤلاتي التي كانت تتمحور حول الإختلاف في طريقة كتابة حرف الكاف في آخر الكلمة بين المشارقة والمغاربة
    وتبادر إلى ذهني سؤال وهو ما سبب أن لكل من المشارقة والمغاربة نمط خط مختلف إلى حدٍ ما في الكتابة ؟

    Liked by 1 person

    1. عوامل الاختلاف ترجع إلى تباعد المكان وتطاول الزمان وقلة التواصل وتعدد المؤثرات. ومثلما أن اللهجات العربية تطورت بشكل مختلف لنفس العوامل السابقة، فقد تطور رسم الحروف وتباينت اختيارات الأمصار فيه، والخط على وجه الخصوص سريع التحور لولا أن له مرجعيات حافظت عليه. ومثلما أن لكل شخص منا طريقة خاصة في الكتابة تأثرت بشخصيته وبمعلميه ومن سلفهم من قبل، فإن للحيز الجغرافي الواحد نمطا متقاربا يصونه طلاب العلم فيه والمعلمون والنسّاخ وتبثه الكتابات الإدارية والسلطانية.

      والخط المغربي تطور عن الخط الكوفي في القرون الأولى في فترةٍ ازدهر فيها التدوين والنسخ فتابينت الخطوط المشارقية وتنوعت فيما بينها ونشأت لها مدراس فنية تُعنى بجمالها وضبطها. وكذلك حدث في الجانب الآخر، فتحددت مع الزمن سمات مميزة لخطوط الحواضر العلمية المغاربية ضُبطت بها خطوطهم، ومن بين اختلافات الضبط مثلا تنقيط الحروف: فالفاء المغربية تنقط نقطة واحدة من أسفل والقاف نقطة واحدة من أعلى، وإذا جاءت إحدى حروف (ينفق) في آخر الكلمة لم تنقط لأن شكلها مميز فلا تحتاج لإعجام ومثله اختلاف ترتيب بعض حروف الهجاء.

      أما وصف الكاف المغاربية الذي ذُكر في هذه المقالة فهو ذاته في الخط الكوفي المشرقي.

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s