مسميات البطيخ والقرعيات في اللهجات العربية

مع اقتراب موسم الصيف، اخترنا لكم بعض المقتطفات العشوائية لمسميات البطيخ في العالم العربي، تكاد تتفق أكثر اللهجات على مسمى االبطيخ، وقد تختلف في أنواع بقية القرعيات مثل اليقطين (القرع) أو القثاء وأنواعها (الكوسا أو القريع، الخيار، الفقوس).

وقد عرف العرب هذه قديما، وقد جاء في القرآن ذكر اليقطين في قصة يونس عليه السلام، وذكر القثاء في قصة بني إسرائيل (Cucumis) كما ورد ذكرها وذكر البطيخ في السنة. وقد جاء مسماه أبطييَخ أيضا في الكتاب المقدس العبراني.

في القائمة التالية لم أركز بعد على التمييز بين مسميات البطيخ الأصفر والشمام، وكما يبدو بعض اللهجات لا تميّز بينها.

البلد  البطيخ الأحمر  الشمام (أصفر أو برتقالي) البطيخ الأصفر
الجزائر دلّاع [1] كانتالو، المرحوم فقوس
المغرب دلّاع، دلّاح السويهلة، المنون بطيخ أصفر
تونس دِلّاع بُطيخ //
ليبيا دلاع بطيخ (شرق ليبيا)
قلعاوي (غرب ليبيا)
//
مصر بطيخ شمام
أناناس
//
السودان بطيخ شمام //
سوريا بطيخ (في درعا والجنوب)
جبس (حلب)
حبش (بعض الغوطة)
بطيخ أحمر
شمام
بطيخ (حلب)
أناناس أو بطيخ أناناس أو بطيخ أصفر
(مناطق أخرى)
القاقون (عموم الشام)
//
الأردن
فلسطين
بطيخ شمام //
العراق  رقّي [2] بطيخ //
الكويت رقّي شمام //
السعودية جح  (نجد)
حبحب (حجاز)
شمام
جرو (بعض نجد)
خربز (الحجاز)
//
الإمارات يح شمام
شموم
//
سلطنة عمان جح، يح، شير بطيخ شمام
اليمن الحبحب شمام
صومال حبحب

 


[1] اسم جنس والواحدة دلّاعة
[2] رقّي Raggi (خليجية): نسبة لبلدة الرقة السورية، وقد كان يسمى قديما البطيخ الشامي [تاج العروس]
[3] الخربز: للنوع البرتقالي، ويذكر أنها فارسية الأصل يقول الجاحظ في البيان والتبيين: (ألا ترى أنّ أهلَ المدينة لما نزل فيهم ناسٌ من الفُرْس في قديم الدّهر عَلِقُوا بألفاظ من ألفاظهم، ولذلك يسمُّون البِطِّيخ: الخِرْبِز، ويسمُّون السميط: الرَّزْدَق، ويسمُّون المَصُوص: المَزُور، ويسمون الشِّطرنج: الأشْترَنْج، في غير ذلك من الأسماء) وقد يقلبون البطيخ طبّيخ.

مصادر أخرى: [حاسوبي][تورس]


فيما يلي تجميع آخر قام به الأخ نواف سالم لمسميات البطيخ

تأثيل_مسميات_البطيخ


لقراءة أصل الكلمات المغاربية للبطيخ والقرعيات مثل: “دلّاع، فقّوس، كانتالو”. أدعوكم لقراءة مقالنا السابق: أصل كلمة دلاع.

ربما نضيف جدولا لبقية القرعيات، علما أن لفظة يقطين مستعملة في العاميات العربية بمعنى القرع، لأن هذه الثمرة المستديرة والبرتقالية (pumpkin) مستقدمة من العالم الجديد أي أنها ليست ما ذكر في القرآن بمسمى اليقطين، وإنما كان يطلق على القرع وما ماثله، ويبدو أن الفصحى الحديثة اعتمدت لفظة يقطين لتشمل النوع الجديد.

4 آراء حول “مسميات البطيخ والقرعيات في اللهجات العربية

  1. قالَ السَّرِيُّ الرَّفَّاءُ يَصِفُ الدَّسْتَبويَه:
    وقَريبةٍ من كُلِّ قلْبٍ إنْ بَدَتْ .. للمَرْءِ أَدْنَاها إليهِ وقَرَّبا
    رَوَّى القُلوبَ نَسيمُها وتَلَهَّبَتْ .. حُسْنًا فأَذْكَتْ في القُلوبِ تَلَهُّبا
    فكأنَّها ذَهَبٌ حَوَى كافُورةً .. فغَدا برَيَّاها وراحَ مُطَيَّبا
    صَفْراءُ ما عَنَّتْ لِعَيْنَيْ ناظِرٍ .. إلَّا تَوَهَّمَها سِنانًا مُذْهَبَا
    [ نهاية الأرب في فنون الأدب ]

    عنّت أي ظهرت.
    والدَّسْتَنبُويَه: هو الشَّمَّامُ بالفارسيَّةِ، جاء في القاموس المحيط (باب شمم): “بِطِّيخٌ كحَنْظَلَةٍ صَغيرَةٍ مُخَطَّطٌ بحُمْرَةٍ وخُضْرةٍ وصُفْرَةٍ، فارِسِيَّتُه: الدَّسْتَنْبويَه”.
    وأصلها دست بويه أو دستبويه (معطّر) كما جاء عند ابن بيطار (593 هـ / 1197م – 646 هـ / 1248م) في الجامع لمفردات الأدوية والأغذية، باب البطيخ الهندي. قال “ومن البطيخ نوع صغير مستدير مخطط بحمرة وصفرة على شكل الثياب العتابية وهو المسمى الدستبويه فإن العامة بمصر يسمونه اللقاح ويظنون أنه نوع من اللقاح وليس هو منه في شيء، وقد يسمى هذا النوع من البطيخ بالعراق الخراساني ويسمونه الشمام أيضاً وهو في طبيعته ومزاجه متوسط بين البطيخ المعروف عند العامة بالبطيخ على الحقيقة وبين طبيعة البطيخ الدلاع الذي هو البطيخ الهندي إلا أنه أغلظ من البطيخ وأقل رطوبة وأرق من الدلاع وأزيد في الرطوبة”.

    وقد اعتبر رينهارت دوزي في تكملة المعاجم زيادة النون تصحيفا للاسم.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s