أصل كلمة بندقية بين المدينة والسلاح والثمر

veniceإذا كانت مدينة البندقية Venice تعريبا للدوقية الجميلة (أو ما قد يماثل الإيطالية الحديثة Buona Ducea).

[الدوقية: مقاطعة يحكمها دوق أو دوقة]


فما أصل سلاح البندقية؟

هل لأجل لونها البندقي أم لأجل خشبها؟ يقرر معجم الوسيط (1960م) أن أصلها كان “قناة جوفاء كانوا يرمون بها البندق في صيد الطيور”.

وإذا رجعنا إلى مادة “بندق“، فيذكر الرازي في مختار الصحاح (7 هـ) أي قبل أول ذكر للمدافع البدائية بقرن تقريبا: ” البُنْدُقُ الذي يُرمى به الواحدة بُنْدُقةٌ بضم الدال أيضا والجمع البَنَادقُ”. ويزيد صاحب اللسان (8هـ) معنى الثمر المعروف وسمى شجره “الجِلَّوْز” (اسمه شبيه بالجوز 🤔).

فما هي هذه البنادق التي كانوا يرمون بها؟ مجرد حصى؟ أو قذائف لسلاح أشبه بالمقلاع؟ يذكرالوسيط: “والبُنْدُقُ كرة في حجم البندقة ، يُرمَى بها في القتال والصيد.”

ويبدو أن استعمال هذه الكلمة قديم، فإن ابن حبّان (3 هـ) يروي عن ابن عمر: “كان خاتَمُ النُّبوَّةِ في ظَهرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِثْلَ البُنْدُقَةِ مِن لحمٍ عليه مكتوبٌ محمَّدٌ رسولُ اللهِ”. (على أن الحديث متكلّم فيه بين الوضع والخلط، فلعله يقصد هنا القذائف لأنني لم أعثر بعد على استعمال قديم لمعنى الثمر).

وروى أحمد (2 هـ) : “ولا تأكل من البندقة إلا ما ذكيت”. وبوّب البخاري في الذبائح والصيد: “باب الخذف والبندقة”. وعلّق ابن حجر: “وأما البندقة معروفة تتخذ من طين وَتُيَبَّس فيرمى بها”، وحكمها حكم الحجر.

البندقية3

صورة سريعة لتلخيص معاني البندقية

يرى الباحثون أن كلمة بندق (الثمر) هي من الفارسية پندک‎ وهي بدورها من الإغريقية Ποντικόν κάρυον  أو جوز منطقة البنطس (Pontikón káruon).


لا أدري كيف يسمي بقية العرب البندقية، لكن يشتهر في المغرب الكبير تسميتها مكحلة ( أو مكحلا، ج. مكاحل، مكحلات). فإذا كانت إلحاقا بمكحلة الإثمد فلأن البنادق القديمة مثل القربينة (Arquebus) أو الـ mousquet كانت تعبّأ بالبارود من الفوهة وتدفع بشيء أشبه بالمرود (baguette).

بنادق

أو لعلها كلمة مركبة موكحلا  (باعتبار اللون: “أم السواد” أو “ذات السواد”)، إما للونها الداكن أو الأسود، أو لأنها ارتبطت بقصة معينة أو ربما كانت تُخفى في شيء أسود، أو ربما لحملها البارود الأسود، فمن يتعامل به عادة يصيبه بعض سواده. (وهذا الرأي بعيد).


وبالحديث عن سلاح الموسكيت الفرنسي mousquet، والذي أعطى اسم الموسكيتار mousquetaires للمشاة الذين كانوا يستعملونه، فإن أصله من الإيطالية moschetto [اعتماداً على ترجيح CNRTL] فهو تصيغير للاتينية musca (ذبابة). والتي أعطت الفرنسية mouche وهي لا تعني فقط ذباب وإنما النبال أيضا. ومنه عبارة “faire la mouche”. وهي إصابتك للنقطة السوداء في مركز الهدف.

لكن Augustin Jal في كتاب Archéologie navale (1840), Volume 2 صفحة 539 و 632. أضاف معلومة حول أصل معنى النبال:

“Le mousquet arme à feu prit son nom du moschetto ou de la moschetta espèce de flèche qu’on avait comparée à l’oiseau de proie appelé Mouchet ou Émouchet”.
mousquet

وذكر أمثلة أخرى عن كيف تطورت أيضا بعض المسميات الأخرى من خلال أسماء طيور الجارحة. وعلي كل حال فحتى اسم هذا الطائر الجارح يبدو مرتبط تأثيليا بالذباب.

وبالحديث عن الذباب، فإن كلمة باعوضة mosquito هي في الأصل تصيغير لكلمة ذبابة. ومثلها أيضا الأمازيغية إيزي وتيزيت.


 

لعلنا في الحلقة القديمة من سلسلة تأثيلات نبحث عن كلمة “بيدق” (من المشاة والجوارح) لأن قرب لفظها ببندق ذكرني بها. ولا أعلم إن كانت عربية الأصل.


والله أعلى وأعلم.

رأيان حول “أصل كلمة بندقية بين المدينة والسلاح والثمر

  1. في شمال افريقيا نسميها مكحلة على وزن مفعلة. (مخبزة، ملعقة، مدرسة،…)
    أي التي تترك السواد أو ما شابه.
    و لكن في بعض المناطق ينادونها “موكحلا”، لا أدري لماذا.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s