إنكار بعض الشيعة للتحيات في التشهد

نص الإشكال:

شيعي يستشكل لفظة التحيات في التشهد ويقول إنها لا تليق بالله وأن التحية هي الترحيب.


بسم الله الرحمن الرحيم

للاختصار فإن الرد في باب صيغة التحية يكون من أبواب عدة:

مفهوم العبادة

> ما هي العبادة بالنسبة للمخالف ؟

العبادة عند أهل السنة توقيفية. فلا نأخذ في ديننا إلا ما ثبت، على عكس بعضهم … والأمثلة لا تنقص …

ثبوت التشهد

والتحيات رواه عن النبي جمع من الصحابة منهم : ابن مسعود – ابن عمر – ابو موسى الاشعري – ابن عباس – عمر – أم المومنين عائشة. وكلها يتفق في ثبوت لفظ التحيات. ورواه عنهم مئات من التابعين الكبار وألاف من من هم بعدهم.

وهي مرفوعة حكما ولفظا، مصدرها تعليم النبي كما عن ابن عباس ، قال : كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يعلمنا التشهد كما يعلمنا القرآن ; فكان يقول : “التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله”. [صحيح مسلم]

> في أيها المخالف، هات حديثا صحيحا واحدا عن النبي يصف التشهد عندكم!

فالتحيات أقرها الله كما في المعراج، وهي متواترة عندنا تواترا إقراريا وعمليا وتعليميا ووصفيا. ونحن لم نأخذ في تقرير ديننا من القرن الرابع وإنما التصنيف والرواية دوّنها أهل القرن الأول ومالك ولد في نهاية القرن الأول وقد رواه في موطأه.


المفهوم اللغوي

> أيها الشيعي، هل تجيد العربية، إن قلت نعم، فهات معناها ولماذا لا تليق بالله ؟

فإذا عرفنا أن اللفظ ثابت يقينيا نسأل عن معنى التحيات وهذه قد فسرها الصحابة وأئمة الشيعة
وأصل التحياة من الحياة فهي تعني البقاء لله وتأتي التحية بمعنى السلامة فيكون تنزيها لله وقيل معناها : الملك ، وقيل : التحية : العظمة لله. (ولتراجع المعاجم)

التَّحِيَّاتُ لله ( أي جميع التعظيمات لله هو المستحق للتعظيم )
والتحية فى كلام العرب الملك. قال الشاعر: ولكل ما نال الفتى قد نلته إلا التحية يعنى: الملك. فمعنى قوله: التحيات لله: الملك لله شرح صحيح البخارى لابن بطال (10/ 410)

فقياس الشيعي على العربية المعاصرة واستعماله المحدود خاطئ. ومثله إلقاء السلام وهو من السلامة أي الدعوة للآخر باليمن والتسليم من الأذى والهناء ورغد العيش، والله هو السلام.


التحيات ثابتة رواية في كتب الشيعة، وعلى سبيل المثل هذا كتاب وسائل الشيعة للحر العاملي، عقد فيه صاحبه : باب كيفيّة التشهّد ، وجملة من احكامه.

[ 8267 ] 4 ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن العباس ، عن أبي شعيب ، عن أبي جميلة ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما معنى (1) قول الرجل : التحيّات لله ؟ قال : الملك لله

[ 8275 ] 4 ـ وعن أبي الحسن ، عن علي بن الحكم ، عن أبي أيّوب الخرّاز ، عن محمّد بن مسلم قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : التشهّد في الصلاة ؟ قال : مرّتين ، قال : قلت : وكيف مرّتين ؟ قال : إذا استويت جالساً فقل : أشهد أن لا إله إلاّ الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله ثمّ تنصرف ، قال : قلت : قول العبد : التحيات لله والصلوات الطيبات لله ؟ قال : هذا اللطف من الدعاء يلطف العبد ربّه

[ 8265 ] 2 ـ وفي رواية طويلة لأبي عبد الله يقول فيها : إذا جلست في الركعة الثانية فقل : … التحيات لله ، والصلوات الطاهرات الطيبات الزاكيات الغاديات الرائحات السابغات الناعمات لله


إضافة لذلك، فإن الثابت والمعمول به عند محققي الإثناعشرية هو أن تشهد الصلاة لا يكون إلا بشهادتين لذلك اشتعل بعضهم غيظا وزادوا عليها شهادة ثالثة ابتداعا في دين الله.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s