لماذا تكتب ال التعريف علي بعض أسماء الدول

« لماذا نجد ال التعريف في الهند ولا نجدها في باكستان ؟ »

سؤال طرحه أحد متعلمي اللغة العربية، عموما أسماء البلدان والأماكن هي أعلام لا تحتاج إلى ال التعرف لكن الشهرة وكثرة التداول والوزن القريب للعربية يساعد في تعريف بعضها حتى لا تكاد تنكّر.

لننظر مثلا في الدول العربية اليوم، أكثرها ذات أوزان عربية:

السبب العاصمة البلد
نسبة إلى نهر الاردن عمّان الأردنّ 1
وزن الإفعلات، عربي محض أبوظبي الإمارات 2
وزن الفعائل، عربي محض الجزائر الجزائر 3
وزن الفُعلان، عربي محض الخرطوم السّودان 4
وزن المفعل، عربي محض الرّباط المغرب 5
وزن الفعولية، عربي محض الرّياض السعودية 6
الفُعيل، تصغير الكوت الكويت الكويت 7
وزن الفعلين المنامة البحرين 8
 استعمال قديم بغداد العراق 9
وزن الفوعال مقديشو الصّومال 10
 استعمال قديم صنعاء اليمن 11
تركيبة عربية محضة موروني جزر القمر 12

وأخرى نكرة :

السبب العاصمة البلد
أعجمية أسمرة إريتريا 13
فوعل، أعجمي تونس تونس 14
أعجمية جيبوتي جيبوتي 15
أعجمية دمشق سوريا 16
مسقط عمان 17
أعجمية القدس فلسطين 18
الدّوحة قطر 19
أعجمية بيروت لبنان 20
أعجمية طرابلس ليبيا 21
أعجمية القاهرة مصر 22
أعجمية نواكشوط موريتانيا 23

اضافة الى بلدان عُرفت منذ القديم ووزنها الثلاثي أو سلاسة نطقها بالتعريف ساعد على ذلك كالصين والهند والسند. وأخرى حديثة كالنمسا، كما أن استصاغة الإضافة وألفة الوزن لها الدور الحاسم في الأمر، وأخرى ما عرفت إلا لاشتباهها وقد يعرف الإسم لاشتباهه بأسماء تماثله. كما أن اللام قد تكون أصلا فيه فدخلت مدخل التعريف حين تعريبها.

ولعل هذه هي كل الدول الأعجمية المعرفة، :

السبب البلد
الأرجنتين
الأوروغواي
الإكوادور
البرازيل
البرتغال
البوسنة والهرسك
التشيك
 ترجمة عربية محضة الجبل الأسود
الدنمارك
 ترجمة عربية محضة الرأس الأخضر
من الإسبانية República de El Salvador السلفادور
السنغال
السويد
ثلاثي سلس قديم الصين
الغابون
الفاتيكان / الكرسي البابوي
الفلبين
الكاميرون
ثلاثي سلس المجر
المكسيك
 ترجمة عربية محضة المملكة المتحدة
النرويج
مقاربة للفَعْلة وللأفعل؟ النمسا
النيجر
ثلاثي سلس قديم الهند
الولايات المتحدة
قياسا على بلدان فعلان اليابان
فُعلان،كرومان وسودان قد يكون دلّ بادئ الأمر على اسم الشعب اليونان

ولا أعلم اسم عاصمة بلد أعجمي أضيف لها ال التعريف، لكننا قد نجد في بعضها القابلية لذلك مثل: مينسك. فهذا إن دلّ فيدل على أن للتداول أثر كبير في تقرير ذلك.

ومنها ما لا يقبل دخول الألف واللام مثل أكثر الدول المنتهية بـ:

ا*: فرنسا، أمريكا، إلخ
يا: أندونيسيا، ألمانيا، بريطانيا، أستراليا، كرواتيا، إفريقيا، آسيا، إخ
ستان: أفغانستان، تركمانستان، أوزباكستان، كازخستان، إلخ
لاند أو لاندا: غرينلاند، أيسلاندا، إلخ

ودول أخرى بين المرحلتين: كمثل باكستان فالبعض لا يستصيغ إلّا التنكير قياسا على غيرها كخرسان وأفغانستان، والبعض بدأ بتعريفها الباكستان إمّا موحيّا لشعبها أو ملزما لها.

وغيرها كالتشاد و البيرو والكونغو والباهاماس والبنما…

خلاصة

لا أعلم قاعدة ثابتة لتعريف الأسماء، فالظاهر من الأمر أنه سماعي (ليس بالمحض فقد يستنبط منه قواعد قياسية)، وعموما قد تعتمد فرص تعريف الإسم على مايلي:

1- أن يكون الاسم عربي مبنيا بنية عربية.
2- أن يكون الوزن عربيا أو قياسيا يستصاغ نطقه بالتعريف والحضوة في ذلك للثلاثي.
3- كثرة التداول.

وهذا الأمر لا يخص أسماء البلدان ولكن يسري على أسماء الأعلام، وعليه فإنه يلتزم بما تلتزم به قواعدها كالإضافة والنداء كما جاء في ألفية ابن مالك:

وحذف أل ذي إن تناد أو تضف … أوجب وفي غيرهما قد تنحذف

سأتم إدراج الأسباب إن شاء الله، ومثل هذا البحث قد يشجع على تأليف كتاب لتأثيل أسماء الدول والأمصار وتاريخ دخولها على العربية.

 

You can read the summary of this article in English here.

رأي واحد حول “لماذا تكتب ال التعريف علي بعض أسماء الدول

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s